توقع اتفاقيتين مع السلطات المغربية لدعم النظام الإيكولوجي المحلي Glovo



أعلن  Glovo المغرب، أحد التطبيقات الرائدة متعددة الفئات في العالم، اليوم عن توقيع اتفاقيتين جديدتين هذا الأسبوع مع MSINET ووزارة الصناعة والتجارة و NARSA لدعم  الشركات  الصغيرة والمتوسطة بالمغرب.

وتعد كلتا الاتفاقيتين جزءا من مبادرة التأثير الاجتماعي العالمي التي أطلقتها "Glovo" والجهود المبذولة لدعم النظم الإيكولوجية للشركات الصغيرة والمتوسطة ودعم الشركات الصغيرة والمتوسطة والنظم الإيكولوجية المحلية وإحداث تأثير إيجابي في العالم. إنها فرصة لتسليط الضوء على التحديات الحالية مع الانتعاش الاقتصادي، ما بعد كوفيد) Glove كجزء من الحلول للحفاظ على المدن تتحرك وخلق فرص اقتصادية. هذا هو التزام Glovo بالمسؤولية الاجتماعية تجاه العالم بشكل عام، وتجاه عملائها , drivers وموظفيها في المغرب .

 وتهدف مذكرة تفاهم الوزارة إلى خلق المزيد من الفرص الاقتصادية الجديدة مع فرص عمل غير مباشرة ومباشرة بحلول عام 2025 في العديد من مدن التعهد في المملكة، باستثمارات إجمالية تزيد على 65 مليون درهم.  وتعد رقمنة القطاع على رأس أولويات وزارة الصناعة والتجارة لتطوير التجارة الوطنية. والهدف من ذلك هو تحقيق أقصى استفادة منها، وخاصة بالنسبة للتجارة المحلية التي تحتاج أكثر من أي وقت مضى إلى أدوات رقمية بسيطة ويمكن الوصول إليها مما يسمح لها بتحسين قدرتها التنافسية وقيمتها المضافة.

تهدف هذه الاتفاقية إلى خلق فرص اقتصادية ودعم رقمنة التجارة المحلية والمساهمة في تحسين معدل الدوران الإضافي للتجار الصغار في منصة Glovo بنسبة 15٪ إلى 20٪ ؛ توفير التدريب للتجار في مجال التسويق و الرقمية بالتعاون مع CCIS والجمعيات المهنية ، وتقديم الدعم الفني إلى MRTB (منشئ تكنولوجيا التجزئة المغربي) من خلال رعاية ،  التوجيه والتواصل والمشاركة في ورش العمل والأحداث ذات الصلة؛ وتشجيع المنتجات التي تحمل علامة "صنع في المغرب" على الصعيدين الوطني والدولي؛ إلى جانب إنشاء مركز "للبحث والتطوير" لمنصة Glovo في المغرب.

وتحقيقا لهذه الغاية، ترغب Glovo المغرب في تنسيق جهودها في خدمة النظام الإيكولوجي للقطاعات المستهدفة بهذه الشراكة، من خلال توقيع مثل هذه الاتفاقيات التي ستسمح لGlovo بالدخول وزيادة الاستثمار في ريجيون. وتنقسم الاتفاقية إلى محاور رئيسية تهدف إلى دعم الرقمنة والتجارة الإلكترونية، وهي "Glovo" لإطلاق خدمات تكنولوجيا المعلومات لتسريع رقمنة النظام الإيكولوجي للشركات الصغيرة والمتوسطة ومساعدة المجتمعات الأكثر ضعفا في المغرب.

وتعليقا على الاتفاقية،قال ويليام بينثال، المدير العالمي للعلاقات الحكومية والسياسة العامة في  Glovo: "يسرنا أن نشكل مثل هذه الشراكات القيمة مع السلطات المغربية لدعم الشركات الصغيرة والمتوسطة في منطقتنا ومواصلة الاقتصاد الاجتماعي و الاقتصادي ونمو النظم الإيكولوجية في البلاد. وأضاف:"في Glovo، نشعر أن هذه المبادرة تضع معيارا صناعيا جديدا لاقتصاد أكثر عدالة. في Glovo ، كنا دائما نؤيد تزويد سعاة البريد لدينا بإمكانية الوصول إلى حقوق اجتماعية أكبر ، ولا علاقة لهم بعلاقتهم التعاقدية. وبحلول عام 2023، نتوقع أن نتعاون مع حوالي 240,000 ساعي بريد إلكتروني في جميع أنحاء العالم، ونحن ملتزمون بتزويد كل واحد منهم بحقوق ومزايا اجتماعية أفضل مع حماية الاستقلالية والمرونة التي يقدرونها".

وللتذكير، فإن قطاع التجارة هو أحد ركائز الاقتصاد المغربي: فهو يساهم بنسبة 7.9٪ من الناتج المحلي الإجمالي الوطني، وهو ثاني جهة عمل على المستوى الوطني، مع ما يقرب من 1.59 مليون وظيفة، أو حوالي 15.2٪ من السكان النشطين في المغرب. تمثل التجارة المحلية أكثر من 85٪ من عدد المعاملات في قطاع التجارة والتوزيع.

 Glovo توقع اتفاقية شراكة مع نارسا  NARSA لتعزيز السلامة على الطرق وتوعية السائقين والمجتمع

في إطار تنفيذ الاستراتيجية الوطنية للسلامة على الطرق 2017-2026 وخطة عملها الخمسية 2022-2024 وعلى وجه الخصوص، يتعلق المحور بتحسين السلامة على الطرق، وقعت الوكالة الوطنية للسلامة على الطرق يوم 22 يونيو 2022، اتفاقية شراكة إطارية مع Glovoالمغرب في مجال الوقاية والسلامة على الطرق يوم الثلاثاء 21 يونيو بالدار البيضاء. وتتمثل أهمية هذه الاتفاقية في زيادة الوعي بقواعد الوقاية من الطرق وجعلها سفراء للسلامة على الطرق ولكن أيضا الوصول من خلال واجهة GLOVO إلى جميع المستخدمين ، مع رسائل ذات صلة وقوية.

وتستند هذه الاتفاقية إلى ثلاثة محاور رئيسية هي: الاتصال والوقاية والتثقيف بشأن السلامة على الطرق؛ والابتكار والبحوث، فضلا عن تدريب وكلاء التوصيل الذين يقدمون تقاريرهم إلى Glovo من حيث الوعي بقواعد الوقاية والتعليم على الطرق. وفي الوقت نفسه، ستستخدم نارسا تطبيق Glovo للهاتف المحمول لإيصال رسائل توعية مستهدفة إلى مختلف مستخدمي التطبيق. وستشارك Glovo مع نارسا قواعد البيانات التي تسهم في الحد من حوادث سائقي السيارات ذات العجلتين.

ومن خلال هذه الشراكة، تهدف نارسا إلى تعزيز السلامة بين مستخدمي تطبيق Glovo وبين 2500 سائق توصيل من جلوفو المنتشرين في خمسين مدينة في المغرب، والمساهمة في نهاية المطاف في تقليل عدد الحوادث بين هذه الفئة من مستخدمي الطرق.

وقالت ماجدولين الإدريسي، سفيرة الأثر الاجتماعي في Glovo المغرب: "نعتقد في Glovo أنه يمكننا المساهمة في جهودكم الكبيرة وخلق وعي أكبر حول حركة المرور والسلامة على الطرق.  ونود أن نستمر في التركيز على رفع مستوى الوعي بين جميع سائقي وفرقنا بأهمية اتباع قوانين وقواعد المرور على الطريق." وأضافت الإدريسي "أن هذه المبادرة تأتي في إطار التزام Glove بالمسؤولية الاجتماعية تجاه المجتمع وجهودها المستمرة للشراكة مع القطاع الخاص والسلطات لتطوير حلول مشتركة للحد من حوادث الطرق وتجنب الخسائر البشرية والمادية. ومن شأن الامتثال لإجراءات السلامة أن يسهم إسهاما مباشرا في الحد من حوادث المرور."

وينبغي التذكير بأن الإجراءات التي ستنفذ في إطار هذه الاتفاقية وتمتد على مدى ثلاث سنوات ستكون موضوع خطط عمل سنوية محددة.

منذ إطلاقها في صيف عام 2018 ، وسعت منصة تكنولوجيا التوصيل إلى المنازل شبكتها إلى 40 مدينة في المغرب. في عام 2022 ، ستواصل Glovo هذا الاتجاه وجهودها لجعل خدماتها أكثر بأسعار معقولة ويمكن الوصول إليها ، ويطبق التطبيق تخفيضا بنسبة 30٪ على تكاليف التسليم في جميع أنحاء شبكتها في المغرب. وينعكس نجاح جلوفو في المغرب أيضا فيالتطوير المستمر للنظام البيئي لشركائها والرؤية ويسمح للشركات بالوصول إلى مستهلكين جدد من خلال الاستفادة من الاقتصاد الرقمي لزيادة مستوى نشاطها بشكل كبير. تساعد Glovo أيضا على فتح المناطق الريفية ومنح سكانها وصولا بسيطا وعمليا إلى عدد متزايد باستمرار من المنتجات.  ويعمل هذا التطبيق كمسرع للفرص الاقتصادية لأكثر من 2500 من العشاق المسجلين حاليا في المغرب. وتوفر لهم المنصة مصادر جديدة للدخل من خلال المساعدة في تعزيز إمكانية توظيف الشباب في المناطق الحضرية، وهم سكان يتأثرون إلى حد كبير بنقص الأنشطة.